الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية » عربية و عالمية » الدولة الإسلامية تنشر فيديو لحرق الطيار الأردني وعمان تتوعد بالانتقام

الدولة الإسلامية تنشر فيديو لحرق الطيار الأردني وعمان تتوعد بالانتقام

عمان (رويترز)

أظهر مقطع فيديو نشره تنظيم الدولة الإسلامية يوم الثلاثاء ما قال إنه الطيار الأردني المحتجز لديه معاذ الكساسبة وهو يعدم حرقا وتعهد الأردن بالانتقام لمقتله.

ولم يتسن لرويترز على الفور التحقق من صحة الفيديو الذي أظهر رجلا يشبه الطيار الأسير وهو يقف في قفص أسود قبل إشعال النار فيه.

لكن رد فعل السلطات الأردنية أظهر أنها تتعامل مع الفيديو على أنه حقيقي.

وقال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة الأردنية العقيد ممدوح العامري في بيان على التلفزيون “إن القوات المسلحة إذ تنعى الشهيد البطل لتؤكد أن دم الشهيد الطاهر لن يذهب هدرا وأن قصاصها من طواغيت الأرض الذين اغتالوا الشهيد معاذ ومن يشد على ايديهم سيكون انتقاما بحجم مصيبة الأردنيين جميعا.”

ويحتجز التنظيم المتطرف الكساسبة منذ سقطت طائرته في سوريا في ديسمبر كانون الأول حيث كان في مهمة لقصف مواقع المتشددين.

وقال متحدث باسم الحكومة الأردنية في بيان إن رد الأردن “سيكون حازما ومزلزلا وقويا” على إعدام الدولة الإسلامية للكساسبة.

وانشغل الأردن بمصير الطيار الذي أثار أسره احتجاجات نادرة ضد الملك عبد الله بشأن تعامل الحكومة مع القضية. وينتمي الكساسبة لعشيرة كبيرة تدعم بقوة الأسرة الهاشمية.

وقطع العاهل الأردني زيارته للولايات المتحدة يوم الثلاثاء وعاد لبلاده.

وقال أحد أفراد عائلة الكساسبة أن قائد القوات المسلحة الأردنية أبلغ العائلة بنبأ مقتله.

وقال الأردن الأسبوع الماضي إنه كان يعتزم تسليم العراقية ساجدة الريشاوي المحكوم عليها بالإعدام لدورها في هجوم انتحاري عام 2005 في عمان أودى بحياة 60 شخصا إذا افرجت الدولة الإسلامية عن الطيار.

لكن التلفزيون الأردني قال إن الكساسبة قتل قبل شهر في الثالث من يناير كانون الثاني.

وقال البيت الأبيض إن أجهزة المخابرات الأمريكية تعمل على التحقق من الفيديو وإن الرئيس باراك أوباما أمر فريقه بتوفير كل الموارد لتحديد موقع الرهائن لدى الدولة الإسلامية.

والأردن حليف قوي للولايات المتحدة ويشارك في التحالف الذي تقوده أمريكا ضد الدولة الإسلامية التي استولت على مساحات واسعة من الأراضي في سوريا والعراق. ودافع الملك عبد الله عن الحملة قائلا إن المسلمين المعتدلين بحاجة إلى محاربة جماعة تتبنى فكرا وحشيا يسيء إلى الإسلام.

وقال أوباما إنه إذا ثبتت صحة مقطع الفيديو فإن هذا سيضاعف إصرار التحالف على القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية. وأضاف أن هذه ستكون علامة أخرى على “وحشية وشراسة” المتشددين.

وأضاف “أيا كان الفكر الذي ينتهجونه فهو مفلس.”

* سلسلة من

وظهر الرجل المحترق في الفيديو وهو يرتدي ملابس برتقالية كتلك التي ارتداها أسرى أجانب احتجزهم التنظيم وقتلهم منذ بدأ التحالف قصف مواقع الدولة الإسلامية في يوليو تموز.

ونشر التنظيم مقاطع فيديو فيما سبق تظهر ذبح عدة رهائن أجانب وقال إنه قتل رهينتين يابانيين.

وكثف المتشددون عمليات القتل الوحشية بعد تعرضهم لضغط عسكري متزايد نتيجة الضربات الجوية الى جانب جهود القوات الكردية وقوات الجيش العراقي لاستعادة الأراضي التي استولى عليها التنظيم في سوريا والعراق.

وكان الأردن يطالب بالإفراج عن الكساسبة مقابل الريشاوي التي طلب تنظيم الدولة الإسلامية مبادلتها بالرهينة الياباني كينجي جوتو. وظهر قطع رأس جوتو وهو مراسل حربي مخضرم في مقطع فيديو نشره التنظيم يوم السبت.

وفي مقطع الفيديو تجرى مقابلة مع الكساسبة يصف فيها المهمة التي كان من المقرر قيامه بها قبل تحطم طائرته. وتظهر في الفيديو لقطات لآثار الضربات الجوية وأناس يحاولون انتشال المدنيين من بين الأنقاض.

ويظهر الرجل الذي يشبه الكساسبة داخل القفص بملابس سكب عليها سائل قابل للاشتعال على ما يبدو بينما يحمل ملثم شعلة ويضرم النار في فتيل يؤدي للقفص.

وتشتعل النار في الرجل ثم يسقط على الأرض.

ثم يسكب المقاتلون أنقاضا على القفص الذي تسويه جرافة بالأرض بعد ذلك وبداخله الجثة.

وخرجت الدولة الإسلامية من رحم الصراع السني الشيعي في العراق والحرب الأهلية في سوريا التي خلفت حوالي 200 ألف قتيل منذ 2011.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الثلاثاء إن 51 مدنيا بينهم أطفال قتلوا في غارات جوية سورية داخل البلاد خلال يوم الاثنين.

ويقول التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة إنه لا ينسق مع الحكومة السورية ودعا إلى تنحي الرئيس بشار الأسد. لكن التحالف يتعاون مع الحكومة العراقية التي تقاتل الدولة الإسلامية أيضا.

شاهد أيضاً

مقتل 3 يعتقد أنهم من القاعدة في هجوم بطائرة أمريكية بدون طيار باليمن

عدن (رويترز) قال سكان محليون إن ضربة نفذتها طائرة أمريكية بدون طيار على سيارة في ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.